المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا (HCST)
الجائزة للأعوام السابقة

الأمانة العامة

  • فازت بالجائزة الأولىلعام 1996 التي خصصت لفئة  التعليم العام باستثناء التعليم المهني، مدرسة البكالوريا- عمان عن برنامج الإبداع والنشاط والخدمة. وفازت بالجائزة الثالثة مؤسسة عبد الحميد شومان عن ترجمة كتاب الطفل الطبيعي، وتم حجب الجائزة الثانية.

 

  • أما جائزة عام 1997  فقد خصصت لفئة التعليم العالي باستثناء التعليم التقني.وقد حجبت الجائزة الأولى، ومنحت الجائزة الثانية للجامعة الأردنية عن “مشروع الاتصال بالصناعة”، وتمَّ منح كلية العلوم التربوية التابعة لوكالة الغوث في عمان الجائزة الثالثة عن مشروع  “بنك الأسئلة في الرياضيات”. كذلك تم منح جامعة اليرموك/ قسم المسكوكات الإسلامية الجائزة الثالثة مكررة عن ”دور القسم في تعميم المعلومات القيمة عن المسكوكات” ونشرها في مجلة اليرموك للمسكوكات.

 

  • أما جائزة عام 1998 فقد خصصت لمؤسسات التعليم المهني والتقني. وكان قرار لجنة التحكيم أن تحجب الجائزة الأولى، وأن تمنح الجائزة الثانية لمؤسسة التدريب المهني عن مشروع “تقديم الخدمات المساندة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة”، وأن تمنح الجائزة الثالثة لوزارة التربية والتعليم عن مشروع “تصنيع جهاز للتدريبات العملية والكهربائية الشاملة”.

 

  • في عام 1999 خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العام باستثناء التعليم المهني. وتم منح مركز مصادر التعلم/ المديرية العامة للتربية والتعليم/ إربد الجائزة الأولى عن مشروعه “المختبرات المدرسية”. ومنحت الجائزة الثانية لمشروع “التربية السكانية في المناهج  والكتب المدرسية الأردنية في مرحلة التعليم الأساسي” المقدم من المديرية العامة للمناهج في وزارة التربية والتعليم. أما الجائزة الثالثة فقد تم حجبها.

 

  • وفي عام 2000 خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العالي باستثناء التعليم التقني. وتم حجب الجائزة الأولى والجائزة الثالثة، وحازت جامعة مؤتة الجائزة الثانية عن مشروع “التدريب والإنتاجية المجتمعية”.وقد أشادت اللجنة بمشروعي الجامعة الأردنية/ برنامج خدمة المجتمع، وكلية الأميرة سمية الجامعية للتكنولوجيا / برنامج التعليم المبكر للأطفال في البيت، لتضمنهما أفكاراً جديدة ونيرة، إلا أنهما لم يجربا، وبذلك فهما يفتقران إلى أحد المعايير الأساسية المعتمدة في التقييم. لذا ارتأت اللجنة أن توصي بضرورة تطبيقهما لإثبات جدواهما تمهيداً للتقدم بهما للمنافسة على هذه الجائزة في مرات قادمة. وإيماناً من الأمانة العامة للمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا بضرورة دعم قرارات لجنة التحكيم، فقد قررت تقديم دعم مالي مقداره ألف دينار لكل منهما، بغية تمكين العاملين من إتمام دراسة الجدوى.

 

  • أما في عام 2001 فقد خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم المهني والتقني. وتم حجب الجائزة الأولى. أما الجائزة الثانية فقد منحت مناصفة بين مؤسسة التدريب المهني عن مشروع  “تجربة المؤسسة في تصميم البرامج التدريبية وفق منهجية التعليم والتدريب على أساس الكفايات والسلامة والصحة المهنية والتعاون مع القطاع الخاص” وكلية الأمير فيصل الفنية عن مشروع “برنامج التدريب المهني والفني”. وحظِيتْ جامعة البلقاء التطبيقية بالجائزة الثالثة عن مشروع “الخطط الدراسية الهندسية للتعليم التقني”.

 

  • وقد خصصت الجائزة لعام 2002 لمؤسسات التعليم العام باستثناء التعليم المهني.ومنحت الجائزة الأولى للمدرسة الأهلية للبنات عن مشروع “تحول المدرسة الأهلية للبنات إلى مؤسسة متعلمة”. أما الجائزة الثانية فقد منحت لمدارس الكلية العلمية الإسلامية عن  مشروع برنامج “التربية المكتبية”. وقد منحت الجائزة الثالثة مناصفةً بين مدرسة دير اللاتين- الفحيص عن مشروع توعية مختلف شرائح المجتمع وتدريبها على الاستخدام الأمثل للمياه للحد من الهدر المائي المنـزلي”، والمدرسة المعمدانية عن مشروع “كن مخترعاً”.

 

  • أما في عام 2003 فقد خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العالي باستثناء التعليم التقني، وقد تم حجب الجائزة الأولى لعدم توفر معايير التميز بشكل كامل في المشروعات المقدمة للجائزة. وقسمت الجائزة الثانية مناصفة بين الجامعة الأردنية عن مشروع ” تطوير وإنتاج مصابيح وخلايا الروبيديوم”، وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية عن مشروع ”إنتاج قسماط مغذ للرضع مدعم بالمغذيات الدقيقة”. أما الجائزة الثالثة فقد قسمت  مناصفة بين جامعة البلقاء التطبيقية عن مشروع ”تكنولوجيا الحقن والنفخ في الصناعات البلاستيكية”،  وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا عن مشروع ”تطوير برمجيات التعليم الإلكتروني في مجالات الهندسة والعلوم ”.

 

  • وفي عام 2004 خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم المهني والتقني. وقد منحت الجائزة الأولى لكلية الأميرة ثروت عن مشروع ”صعوبات التعلم بالتعاون مع الحكومة الكندية“، وتم تقسيم الجائزة الثانية مناصفة بين كلية الحصن الجامعية عن ”دور الكلية في تطوير التعليم المهني ورفد السوق المحلي بالكوادر الفنية“، ومؤسسة التدريب المهني عن”مساهمة مؤسسة التدريب المهني في الحد من ظاهرتي البطالة والفقر“. وقسمت الجائزة الثالثة مناصفة بين مركز الأجهزة المخبرية عن”تطوير برمجية وصناعة رابوط للتحكم الآلي في الخلايا الضوئية والمجمعات الحرارية لاستغلال الطاقة الشمسية“، ومعهد الدراسات المصرفية عن ”تطوير برامج المعهد التدريبية والأكاديمية“ .

 

  • أما في عام 2005 فقد خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العام باستثناء التعليم المهني.وحاز مركز التميز التربوي - مدرسة اليوبيل الجائزة الأولى عن مشروع “حديقة الملك الحسين للعلوم“. ومنحت الجائزة الثانية مناصفة بين مدرسة الجبيهة الثانوية للبنات- وزارة التربية والتعليم عن مشروع  “أطفال معرضون للخطر - أطفالنا بين التسرب والتسول“، ومدرسة الدر المنثور عن مشروع ” المدرسة التي نريد“. كما منحت الجائزة الثالثة مناصفة بين الكلية العلمية الإسلامية عن مشروع ”منهاج الطالب للنجاح والتفوق“،ومدرسة البقعة الثانوية للبنات عن مشروع “التجليد وبرنامج الحديقة المدرسية“.

 

  • وفي عام 2006 خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العالي باستثناء التعليم التقني فقد قسمتالجائزة الأولى مناصفة بين الجامعة الأردنية عن مشروع “دكتور لكل مصنع”، وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا عن مشروع “وحدة البحث والتطوير في التعليم الإلكتروني والأعمال الإلكترونية (ميدفورست) ”. كما قسمت الجائزة الثانية مناصفة بين جامعة اليرموك عن مشــروع “برنامج دبلوم التربية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات” والأكاديمية الأردنية للموسيقى عن مشروع “تأليف مناهج الموسيقى والأناشيد لطلبة المدارس من الصف السادس حتى العاشر”.أما الجائزة الثالثة فقد قسمت مناصفة بين جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية عن مشروع ”مركز الأميرة هيا للتقانات الحيوية”، والجامعة الأردنية عن مشروع “ برنامج الدكتوراة في التمريض. ”

 

  • اما الجائزة في عام 2007 فقد خصصت لمؤسسات التعليم المهني والتقني.وقد حجبت الجائزة الأولى ، ومنحت الجائزة الثانية مناصفة بين كلية الخدمات الطبية الملكية للمهن المساعدة عن مشروع “برنامج الاسعاف الفوري” ، وكلية الملكة نور الفنية للطيران المدني عن  “برنامج التدريب الجوي العالمي”. أما الجائزة الثالثة فقد منحت مناصفة بين المدرسة المعمدانية الثانوية عن مشروع  إنشاء فرع للتعليم المهني الفندقي”، ومدرسة برهان كمال الثانوية الشاملة المهنية عن مشروع “جهاز التجارب الإلكتروني لغايات التعليم “.

 

  • وفي عام 2008 خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العام باستثناء التعليم المهني. وتم تقسيم الجائزة الأولى مناصفة بين مدارس الدر المنثور الثانوية عن مشروع “التعلم الممتع”  ومدرسة الشيماء بنت الحارث الأساسية عن مشروع” تصميم موقع إلكتروني باسم  المدرسة”. كما تم تقسيم الجائزة الثانية مناصفة بين مدرسة الجوفة الثانوية الشاملة للبنات عن مشروع “ تأهيل أولياء الأمور والمجتمع المحلي للطلبة عن الإرشاد المهني والتوظيف” والمدرسة الوطنية الأرثوذوكسية عن مشروع “إنجاز المشغل المهني”. كما منحت الجائزة الثالثة مناصفة بين المركز الريادي للطلبة المتفوقين / مديرية التربية والتعليم للواء الرصيفة عن مشروع “إعادة تدوير الورق” ، والمركز الريادي للطلبة المتفوقين / إربد الأولى عن مشروع “البرنامج العالمي للتعلم والمراقبة من أجل افادة البيئة”.

 

  • أما في عام 2009 فقد خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العالي باستثناء التعليم التقني. ومنحت الجائزة الأولى مناصفة بين جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا عن إنجازاتها المتميزة في مجال التحصيل العالي لطلبة كلية الملك الحسين لتكنولوجيا المعلومات، وقسم التغذية  والتصنيع الغذائي/ كلية الزراعة - الجامعة الأردنية عن إنجازاته وتميزه في مجال الأبحاث المتعلقة بتطوير جودة الأغذية التقليدية وتوثيقها وتحسينها. كما تم تقسيم الجائزة الثانية مناصفة بين مركز التميز للسلامة المرورية /الجامعة الألمانية الأردنية عن إنجازاته الهامة في مجال التوعية المرورية والتفتيش على السلامة  المرورية Road Safety Audit والبدء ببرنامج دبلوم في سلامة الطرق، وكلية هندسة العمارة والبيئة المبنية / الجامعة الألمانية الأردنية لتبنيها عناصر التميز والابتكار في طرح برامجها، بحيث يكون الطالب محورها، واعتماد المخرجات التعليمية في مختلف مراحل التدريس أساساً للعملية التعليمية. أما الجائزة الثالثة فقد منحت أيضاً مناصفة بين مركز تنمية المجتمع المدني/ جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لمساهمته في رفع مستوى وعي وقدرات المجتمع الجامعي والمجتمعات المحلية لمواجهة التحديات التنموية الحالية والمستقبلية عن طريق إحداث تغيير إيجابي في سلوك الأفراد وتطوير قدراتهم على التفكير المستقل والحوار البنّاء، و كلية التمريض بالجامعة الأردنية لما أنجزته في مجال برامج التعاون الثقافي الدولي مع مؤسسات عالمية التي تم من خلالها استضافة أعضاء هيئات تدريس وطلبة تمريض من دول أجنبية (الولايات المتحدة وأوروبا).

 

  • أما الجائزة لعام 2010 فقد خصصت لمؤسسات التعليم المهني والتقني. وتم منح الجائزة الأولى مناصفة بين مديرية الامن العام عن مشروع “مركز تطوير وتدريب مراكز الإصلاح وإعادة التأهيل”، والمديرية العامة للدفاع المدني عن مشروع “ دور كلية الدفاع المدني في الارتقاء بواقع الخدمة الإسعافية”. أما الجائزة الثانية فقد مُنحت لمؤسسة التدريب المهني عن مشروع “دمج التكنولوجيا الحديثة بالعملية التدريبية”. كما تم منح الجائزة الثالثة مناصفة بين مدرسة معان المهنية الثانوية الشاملة للبنات عن مشروع “الاستغلال الأمثل للإمكانات المتاحة لتدريب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة على المهارات الحياتية ”، ومدرسة وصفي التل الثانوية الصناعية للذكور عن مشروعها “جهاز استقبال تلفازي تدريبي محوسب”.

 

  • وفي عام 2011 خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العام باستثناء التعليم المهني. وتم منح الجائزة الأولى لمدرسة اليوبيل عن مشروع “المركز الوطني للروبوت التعليمي، نسر“، ومنح الجائزة الثانية للمدرسة المعمدانية عن مشروع “تطوير أول برنامج شامل لتدريس الموسيقى في الشرق الأوسط“. أما الجائزة الثالثة فقد مُنحت مناصفة بين مدرسة البكالوريا/عمان عن مشروعها  “المشروع الشخصي لكل طالب“، والمدرسة الوطنية الأرثوذوكسية/ الشميساني عن مشروعها “مؤتمر تعليم اللغة الإنجليزية“.

 

  • أما في عام 2012 فقد خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العالي باستثناء التعليم التقني. ومُنحت الجائزة الأولى للجامعة الأردنية عن مشروعيها “إنجازات مركز حمدي منكو للبحوث العلمية 1999-2011“، و“الصيدلة كلية التميّز“. ومنحت الجائزة الثانية مناصفة بين  الجامعة الألمانية -الأردنية عن مشروعيها “برنامج الدبلوم في التأهيل البصري“، و“برامج هندسة الطاقة والمياه والبيئة وإدارتها“، وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا عن مشروعها ”برنامج ماجستير في أمننظم المعلومات والجرائم الرقمية“، وقسمت الجائزة الثالثة أيضاً مناصفة بين جامعة اليرموك عن مشروعها “تجربة كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في جسر الفجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل“، وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية عن مشروعها “استحداث أول برنامج للصيدلة السريرية في الأردن“.

 

  • في عام 2013  خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم المهني والتقني حيث منحت الجائزة الأولى لمؤسسة التدريب المهني  عن مشاريعها الثلاثة: (تأسيس برنامج شهادة وتدريب ميكانيكي عام تمديدات صحية، وتطوير وتنفيذ وتقييم برامج التدريب الفندقي والسياحي، وتعزيز مشاركة المرأة في العمل المهني). والجائزة الثانية لكلية الحصن الجامعية- جامعة البلقاء التطبيقية عن مشروعها "مركز الحصن للتطوير الوظيفي-عنقود ابتكار في مجال التعليم التقني والمهني"، والثالثة لكلية وادي السير- الاونروا عن مشروعها "تأسيس تخصص جديد في التعليم والتدريب المهني: تركيب وصيانة المصاعد".

 

  • اما في عام 2014 فقد خصصت الجائزة  لمؤسسات التعليم العام باستثناء التعليم المهني على النحو التالي: الجائزة الأولى وقيمتها  (7000) سبعة آلاف دينار  مناصفة بين  -المركز الريادي للطلبة المتفوقين، دير أبي سعيد، إربد عن مشروع “كيمياء النطاق الضيق وتطبيقاتها والخلايا الغلفانية الصديقة للبيئة والقليلة التكلفة“، والمدارس العمرية عن مشروعها “تطوير التعليم قصة نجاح وتميّز“. الجائزة الثانية وقيمتها (5000) خمسة آلاف دينارفازت بها مدرسة اليوبيل عن مشروعها “اليوبيل : النموذج الأول والمتميّز في تعليم الموهوبين في المملكة والمنطقة العربية“.الجائزة الثالثة وقيمتها (3000) ثلاثة آلاف دينار قسمت بالتساوي بين مدارس الكلية العلمية الإسلامية للبنين عن مشروعها  “ التدريس وفق مفاهيم الذكاءات المتعددة وبالاعتماد على أنماط التعلم لدى طلاب الصف العاشر وتوظيف ذلك داخل الغرفة الصفية“، ومدارس النظم الحديثة عن مشروعها “تدوير مخلفات القهوة“، ومدرسة القدس الثانوية للبنات عن مشروعها “فن الحقائب التعلميّة-التعليمية“، ومدرسة أبي بكر الصديق الثانوية الشاملة للبنين عن مشروعها “فطر المحار في مدرسة أبي بكر الصديق.“

 

  • أما العام 2015 فقد خصصت الجائزة لمؤسسات التعليم العالي باستثناء التعليم التقني، حيث منحت الجائزة الأولى إلى الجامعة الهاشمية عن مشروعها "مركز تعليم وفحص المهارات السريرية في كلية الطب البشري"، والجائزة الثانية إلى الجامعة الألمانية الأردنية عن مشروعها "مركز دراسة التراث الطبيعي والحضاري"، و الجائزة الثالثة إلى جامعة اليرموك عن مشروعها "المشروع الأردني لمخطوطات البحر الميت".

 

  • وقد خصصت الجائزة في عام 2016 لمؤسسات التعليم المهني والتقني وقد منحت الجائزة الاولى الى كلية الأردن الجامعية التطبيقية للتعليم الفندقي والسياحي عن مشروعها "قصة نجاح مؤسسة"، ومنحت الثانية الى مؤسسة التدريب المهني عن مشروعيها" تطوير واعتماد وتنفيذ برنامج  الدبلوم المهني لتشغيل وحدات انتاج الادوية وفق المعايير الدولية لمواكبة متطلبات سوق العمل المحلي والدولي /مركز التميز للصناعات الدوائية" و "تطوير وتنفيذ وتقييم برنامج مشرف وحدات معالجة الصرف الصحي ومشرف وحدات تنقية مياه الشرب/معهد التميز للمياه والبيئة"، اما الجائزة الثالثة فقد مُنحت مناصفة بين مدرسة أروى بنت عبد المطلب الثانوية الشاملة للبنات / الكرك عن مشروعها "انتاجنا"، وكلية تدريب وادي السير عن مشروعها "استحداث تخصص جديد في صيانة الاجهزة الكهربائية المنزلية".
 
© 2018 تصميم وتطوير شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات جميع الحقوق محفوظة