المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا (HCST)
ارادة مشتركة لزيادة التعاون العلمي والتكنولوجي بين المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا والجمعية العلمية الملكية

قامت صاحبة السمو الملكي الاميرة سمية بنت الحسن- رئيس الجمعية العلمية الملكية حفظها الله - بزيارة كريمة الى المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا، مُهنّئِة عطوفة الدكتور ضياء الدين عرفة بثقة صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال- رئيس المجلس الاعلى المعظم - وصدور الارادة الملكية بتعيينه أميناً عاماً للمجلس، والذي عقد في قاعة الاجتماعات الرئيسية مبنى الامانه العامه، وقد رافق سموها بالزياره وفد من المساعدين والمستشارين وكبار موظفي الجمعية العلمية الملكية، ومن المجلس الاعلى الأمناء العامين المساعدين للامين العام وأمينة سر المجلس .

 وقد عزز هذا اللقاء الكريم عمق الترابط بين المؤسستين وعلاقتهما التاريخيه المميزة، القائمة على ثوابت ومبادئ تحظى برعاية واهتمام ومتابعة سمو رئيس المجلس - حفظه الله-، وأن هذه العلاقات لا تقف عند حدّ نمطية التعامل والتشاركية، بل تمتد لأبعد من ذلك بكثير، على مستوى التنسيق والعمل المشترك بكافة المجالات العلمية والبحثية والابداع ،وعلى المستويات الوطنية والاقليمية والدولية، وتفعيل الاتفاقيات والقرارات التي تساهم في رفد عجلة التنميه في بلدنا الحبيب

 

 وثمن أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الزيارة والدور التكاملي بين الجمعية والمجلس، وأكد على حرص المجلس على هذا التعاون من خلال عمله  كمظلة وطنية تعمل على رفع القدرات الوطنية الأردنية في جميع مجالات العلوم والتكنولوجيا وريادة الاعمال، لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة للوصول للهدف الذي أُنشئ من أجله، وهو: «بناء القاعدة العلمية والتكنولوجية ورعايتها وتطويرها لغايات تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المملكة» مع شركاؤه ،وعلى زيادة الوعي بأهمية البحث العلمي والتطوير، وتوجيه الانشطة العلمية والبحثية ضمن أولويات وطنية تنسجم مع التوجهات التنموية.

24 / 02 / 2020
© 2020 تصميم وتطوير شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات جميع الحقوق محفوظة